الصفحة الأساسية > موريتانيا > الموقع والسكان



تقع الجمهورية الإسلامية الموريتانية في الشمال الغربي للقارة الإفريقية، في منطقة الساحل الصحراوي، بين درجتي عرض 15 ْ-27 ْ شمال خطّ الاستواء وخطّي طول 5 ْ -17 ْ غرباً، ويمر بها مدار السرطان، ويحد موريتانيا من الغرب المحيط الأطلسي .
استقلت موريتانيا في 28 نفمبر 1960.وتبلغ مساحتها 1030700 كم2، وتبلغ أطول المسافات الموريتانية من الشمال إلى الجنوب 1287كم، ومن الشرق إلى الغرب 1255كم، ويبلغ طول ساحلها على المحيط الأطلسي700 كم،.يحد موريتانيا من الغرب المحيط الأطلسي بساحل طوله 700 كم، ومن الشمال الغربي الصحراء الغربية، ومن الشمال الشرقي الجزائر، ومن الجنوب السنغال، ومن الشرق و الجنوب الشرقي مالي، وتعتبر موريتانيا بموقعها الاستراتيجي نقطة وصل بين شمال إفريقيا و جنوبها وبين إفريقيا والعالم العربي ولها إطلالات بحرية عبر المحيط الأطلسي نحو أوروبا والقارة الأمريكية مما أكسبها أهمية استراتيجيه خاصة.
التضاريس: تتكون التضاريس في موريتانيا أساسا من سلاسل جبلية و أحواض صخرية وسهول رملية، تمتد على مساحات شاسعة كما توجد بعض القمم الصخرية يسميها السكان المحليون “الكلابة”، وهي هضاب متوسطة الارتفاع يمثل مرتفع كدية الجل بولاية تيرس زمور (شمال البلاد) أعلاها 950 مترا ثم مرتفع “أشتف” في ولاية تكانت، وسلسلة جبال لعصابة، ويمكن تقسيم تضاريس موريتانيا إلى عدة أقسام:
 سلسلة هضاب الموريتانيد، وهي سلسلة جبلية وسط البلاد تبدأ من جنوب ولاية إينشيري باتجاه الشمال والشمال الشرقي حتى الحدود المالية.
 سلسلة جبال اظهر الرگيبات: وتغطي كامل الشمال الموريتاني و أجزاء من ولاية آدرار.
 الأحواض الصخرية: وهي شبه أحواض صخرية تغطي أجزاء من منطقة لعصابة (وسط البلاد) وكامل منطقة الحوض الغربي في الجنوب الشرقي، حيث حوض تاودني، وهي رسوب عميقة تمتد نحو الشرق معروفة جيولوجيا بالعروق الرملية المشكلة للمجابات الكبرى.
 منطقة شمامة: وهي المنطقة الخصبة أو الضفة الشمالية المحاذية لنهر السنغال.
المناخ: تقع موريتانيا في المنطقة الواقعة شمال خط الاستواء، حيث تندر الأمطار وترتفع درجات الحرارة، فالمناخ عموماً صحراوي حار وجاف في معظم شهور السنة، إذ تصل درجة الحرارة في فصل الصيف في بعض الأحيان ما بين 27 و42 درجة مئوية، خصوصا في المناطق البعيدة عن البحر، باستثناء فترات معينة، يؤثر فيها التيار الكناري البارد القادم من الشمال الغربي على درجات الحرارة في المساء ، خاصة في المناطق المحاذية للمحيط الأطلسي، حيث تنخفض هذه الدرجات إلى أقل من 20 درجة في اليوم على غرار مناخ مدينة نواذيبو الساحلية.
ويسود المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية مناخ مداري حار ممطر صيفاً (300-400 ملم) دافئ وجاف شتاء.
أما في المناطق الشمالية والتي تضم ولايات إينشيري وآدرار وتيرس زمور والأجزاء الشمالية من تكانت والحوض الشرقي فإن الجو صحراوي وجاف بامتياز، حيث تكون فيه درجة الحرارة مرتفعة صيفا ومنخفضة شتاء.
السكان:يبلغ عدد سكان موريتانيا 3.500.000 نسمة
الإسلام هو الدين الرسمي للشعب والدولة، واللغة الرسمية هي اللغة العربية إلي جانب اللغات الوطنية (البولارية والسننكية والولفية)

أهم المدن:
 انواكشوط العاصمة السياسية: تأسست سنة 1958 وهي أكبر المدن ويقدر عدد سكانها بمليون نسمة وفق تقديرات 2004.
وتقع على بضع كيلومترات إلى الشرق من المحيط الأطلسي وتعتبر من أهم المدن الموريتانية ليس فقط من حيث حجم السكان بل أيضا من حيث العمران والنشاط الاقتصادي إذ تتمركز فيها القطاعات الوزارية وأهم الدوائر الخدمية إلا أن سياسة اللامركزية التي انتهجتها البلاد منذ سنوات، وتعمل في الوقت الحالي على ترسيخها تدريجيا قد تخفف إلى حد كبير من مركزة الخدمات تسهيلا لنفاذ المواطنين إليها وتقريب الإدارة منهم.
 انواذيبو وهي العاصمة الاقتصادية: وتقع بمحاذاة الساحل الأطلسي جنوب مدار السرطان، ويشمل نطاقها القاري ما كان يعرف سابقا بدائرة خليج الكلب، ثم ولاية داخلت انواذيبو التي نشأت مع أول إصلاح إداري بعد استقلال البلاد.
و تم تأسيس المدينة سنة 1907 حيث كان يطلق عليها أيام الاستعمار الفرنسي اسم “بور أتيان”، وقد أًصبحت اليوم ثاني أكبر مدينة من حيث النشاط التجاري والاقتصادي في البلاد خاصة بعد إنشاء المنطقة الحرة بها فأصبحت قطبا اقتصاديا واستثماريا يؤمه كبار المستثمرين من مختلف القارات.

 ازويرات عاصمة ولاية تيرس زمور : تستمد مدينة ازويرات أهميتها من كونها مدينة منجمية حديثة النشأة نسبيا، تأسست في نهاية خمسينيات وبداية ستينيات القرن الماضي، وهي تقع في أقصى الشمال الموريتاني، وتبعد عن العاصمة نواكشوط نحو 750 كلم، وتتوفر على سكة حديدية بطول 650 كم تربطها بمدينة نواذيبو لنقل خامات الحديد لتصديرها للأسواق الخارجية عبر أطول قطار يزيد على 2500 متر، .
 روصو عاصمة اترارزة: التي تقع في الجنوب الموريتاني على الحدود مع جمهورية السنغال، وتشتهر بوفرة المنتج الزراعي والسمكي والحيواني، حيث تعتبر سلة الغلال بالنسبة للبلاد وبها العديد من المشاريع الزراعية والمنتوجات الحيوانية.
بها أخصب سهل في البلد (سهل شمامة) الذي يحتوي على عشرات الآلاف من الهكتارات الصالحة للزراعة بمختلف أنواعها كالأرز والقمح والفواكه والخضروات ..
 النعمة عاصمة الحوض الشرقي: تقع مدينة النعمة في أقصى الشرق الموريتاني على بعد نحو 1200 كلم شرق العاصمة نواكشوط بمحاذاة الحدود الموريتانية الشرقية والجنوبية الشرقية مع دولة مالي وتتميز بمواقعها السياحية وبثرواتها الحيوانية المتنوعة والهائلة وبتجارتها البينية النشطة مع الجوار الافريقي.
 كيهيدي عاصمة ولاية كوركول: تقع على الضفة الشمالية من نهر السنغال، حيث تبعد عن العاصمة نواكشوط حوالي 400 كيلومترتتميز بطابعها الزراعي والرعوي وتوفرها على مخزون سياحي كبير، مع وجود مقدرات معدنية هامة مثل الفوسفات.
 لعيون عاصمة ولاية الحوض الغربي: تقع في الشرق الموريتاني على بعد 800 كلم من نواكشوط، وهي ذات كثافة سكانية معتبرة ، وتتمتع بمقدرات سياحية كبيرة تجعلها قبلة للسياحة المحلية والأجنبية لاحتوائها على مناظر طبيعية نادرة وعلى مواقع تاريخية وأثرية هامة بالإضافة إلي الثروة الحيوانية الكبيرة التي تنمو في ميحطها.
 أطار عاصمة ولاية آدرار: تقع بالشمال الموريتاني تبعد عن نواكشوط حوالي 480 كم. وتعتبر من أهم واحات النخيل بها عدة مناطق مثل ترجيت وأثرية مثل آزوكي حيث يوجد ضريح الامام الحضرمي .
 كيفه عاصمة ولاية لعصابه: وسط البلاد (حوالي 600 كلم) من العاصمة إلى الجنوب الشرقي
تتميز بموقعها وبطبيعتها الرعوية وبكثافتها السكانية.

 سيلبابي عاصمة ولاية غيدي ماغا: جنوب البلاد وتستمد أهميتها من كونها مدينة قريبة من الحدود مع كل من السنغال ومالي وبها مقومات زراعية ورعوية وغابوية هامة.
 تجكجة عاصمة ولاية تكانت: وسط البلاد (حوالي 700 كلم من العاصمة) تتميز بمناظرها الطبيعية وبواحتها وبآثارها التاريخية وبرمزيتها كمدينة قاومت الاستعمار وشهدت مقتل أبرز قادته في ذلك الوقت.
 ألاك عاصمة ولاية لبراكنه: تقع إلى الجنوب الشرقي من العاصمة انواكشوط على بعد 250 كلم وهي مدينة زراعية ورعوية هامة.
 اكجوجت عاصمة ولاية اينشيري : تقع شمال العاصمة (250 كلم ) وتتميز بموقعها الجغرافي بين ولايات الشمال والعاصمة ، وباحتضانها ثروات منجمية هامة (الذهب ، النحاس )